مباشرة بعد اعلان العثماني عن تشكيلة الأغلبية الحكومية .. استقالات بالجملة من حزب العدالة والتنمية تغزو مواقع التواصل الاجتماعي .

 

مباشرة بعد اعلان سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المكلف، تشكيل الأغلبية الحكومة من أحزاب الاتحاد الاشتراكي ، التجمع الوطني للاحرار، الحركة الشعبية، الاتحاد الدستوري، التقدم والاشتراكية وحزب العدالة والتنمية،أمس السبت، انفجرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي ( الوات ساب، الفايس بوك..) استقالات لقيادات محلية وجهوية ومناضلين من حزب العدالة والتنمية احتجاجا الى دخول حزب ادريس لشكر للحكومة بعدما رفضه الأمين العام لحزب المصباح ورئيس الحكومة السابق عبد الاله بن كيران.

وعلى مستوى اقليم الحوز مثلا ، أعلن ادريس بنرحو العضو العامل في حزب العدالة والتنمية ونائب الكاتب الإقليمي للحزب بالحوز في تدوينة له على حائطه بالفايسوبك استقالته من الحزب. وقال ” أعلن لجميع اصدقائي ومعارفي وجميع من يعرفني ولمسؤولي الحزب أعلن استقالتي النهائية من حزب العدالة والتنمية مسؤولية وعضوية. والسبب كما لايخفى على أحد هو انحراف الحزب وقادته عن مشروع الحزب النضالي والإصلاحي وسلسلة التنازلات التي لا تنتهي وكان أمرها بعد التضحية بالزعيم القبول بضم حزب لشكر للاغلبية الحكومية مما يعد في رأي بداية نهاية الحزب الذي قبل بتنحية الزعيم وفي نفس الوقت تخلى عن شرطه الذي صمد أكثر من خمسة أشهر في سبيل صيانة كرامة الحزب وأصوات المواطنين. .. وعليه أودع حزينا ….المشروع الذي وهبته كل عقلي وقلبي وجوارحي وكنت مفتخرا معتزا بخدمته ولست نادما على كل ما قدمته في سبيله والله المعرض. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.”

والجدير بالذكر، أن عدد من المستقلين من حزب العدالة والتنمية أعلنوا في تغريداتهم أن سبب استقالتهم وتجميدهم للعضوية من الحزب وهياكله، هو بسبب تنازل قيادة الحزب للاءات التي أشهرها بن كيران في وجه ادريس لشكر ، وقبول العثماني بدخوله للحكومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *