اتحاديون يطالبون لشكر بتأجيل مؤتمر الحزب الى حين تحديد موقع الحزب بالحكومة

 

طلب اتحاديو أكادير تأجيل محطة المؤتمر المقبل في ظل الغموض الذي يلف موقع الاتحاد الاشتراكي بالنسبة للحكومة ، خاصة وأن اللجنة الإدارية خولت للقيادة الحزبية تدبير المشاورات الحكومية، وان الظرف الراهن يقتضي ارجاء التحضير للمؤتمر إلى حين تحديد موقع الحزب في الحكومة أو خارجه أي بعد تشكيل الحكومة.

عقد الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لقاء جهويا،اليوم الاحد 19 مارس الجاري، بمقر الحزب بأكادير ترأسته كل من حسناء ابوزيد ورشيدة بنمسعود عضوي المكتب السياسي لتدارس مجريات التحضير للمؤتمر العاشر للحزب وفتح نقاش على المستوى الجهوي لإغناء عمل اللجنة التحضيرية.

وقد عرف اللقاء نقاشا عميقا حول مجريات التحضير للمؤتمر والأوضاع السياسية التي يعرفا المشهد الحزبي بالمغرب، حيث دعى بعض الإتحاديين الى ضرورة تأجيل محطة المؤتمر المقبل في ظل الغموض الذي يلف موقع الاتحاد الاشتراكي بالنسبة للحكومة ، خاصة وأن اللجنة الإدارية خولت للقيادة الحزبية تدبير المشاورات الحكومية، وان الظرف الراهن يقتضي ارجاء التحضير للمؤتمر إلى حين تحديد موقع الحزب في الحكومة أو خارجه أي بعد تشكيل الحكومة.

واعتبرت نفس وجهة النظر، ان من غير المقبول أن تنطلق مشاريع المقررات التوجيهية والتنظيمة من أسئلة تعتبر فضفاضة رغم أهميتها، ويتم تعويم بواسطتها حرقة سؤال المسؤولية ولايتعبتر المؤتمر محطة التقييم ، مؤكدة أن أسئلة التقييم والمسؤولية يجب ان تكون منطلق كل النقاشات والطروحات والمقترحات ، حيث طرح سؤال تنظيم يتعلق بنتائج الانتخابات بسوس وكيف فقد كل جماعات جهة سوس ماسة التي كان يسيرها، بالاضافة الى اسئلة تتعلق بتراجع الحزب على المستوى الانتخابي والتمثيلية النقابية التي رهنت مكانته الاعتبارية .

وقد لامس النقاش بين الاتحادييين الاشكالات التنظيمية التي تؤرق الاتحاديين قبل المؤتمر المقبل خاصة مايتعلق بضرورة الحفاظ على مكتسبات المؤتمر التاسع والمتمثل في فتح التنافس على الكتابة الاولى للتغطية الإعلامية، وفتح باب التنافس بين الاتحاديين لمنصب الكتابة الأولى. كما طالب بعض المتدخلين بضرورة تحرير اللجنة التحضيرية من هيمنة المكتب السياسي من خلال إعادة النظر في التكليفات لان القيادة الحالية في المؤتمر العاشر ستكون موضوع تقييم ومحاسبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *