جديد قضية سرقة 100 مليون سنتيم من ملهى ليلي بمراكش.. الرأس المدبرة للسرقة لم يكن سوى السائق الخاص لصاحب الملهى العراقي السويدي

 

تمكنت الجهات الأمنية بمراكش من إلقاء القبض على العنصر الثالث في جريمة سرقة 100 مليون سنتيم من خزينة ملاهي ليلي في ملكية عراقي يحمل جنسية سويدية، وقد تم أمس الثلاثاء من ممسرحة الجريمة بعين المكان.

وبحسب مصادرنا ، فالمفاجأة التي خلفت صدمة لدى الخليجي، هو ان العنصر الثلاث والذي خطط للعملية ، لم يكن سوى سائقه الخاص والذي منحه ثقته الكاملة ليكون جزاء الإحسان إلا الإحسان.

الشرطة العلمية وبتقنية عالية كشفت الجريمة التي لم تكن معالمها واضحة، عن طريق القياسات الميليمترية لأزياء كل العاملين بالملهى ، ليتم اكتشاف اصحاب الجريمة الذي كانوا يرتدون أقنعة تغطي وجوههم.

وكانت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة مراكش، اليوم الثلاثاء، تمكنت من توقيف شخصين يشتبه في ارتباطهما بعملية سرقة موصوفة استهدفت ملهى ليليا بمدينة مراكش، وطالت مبلغا ماليا يناهز 960 ألفا و500 درهم.
وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه جرى توقيف المشتبه فيهما بمنطقة أيت أورير على بعد 30 كلم تقريبا من مدينة مراكش، وهما مستخدمان سابقان بنفس المؤسسة السياحية، إلى جانب العثور بحوزتهما على مبلغ مالي يناهز 825 ألفا و600 درهم يشتبه في كونه من متحصلات عملية السرقة.
وأضاف أن المشتبه فيهما كانا، رفقة شريك آخر لا يزال موضوع مذكرة بحث، قد اقترفا عملية السرقة من داخل الملهى الليلي الذي كانا يعملان به سابقا، مستعملين مفاتيح مزورة لفتح الخزنة الحديدية التي تحتوي على المبالغ المالية، قبل أن يفتعلا بعض مظاهر الكسر بعين المكان، في محاولة لتضليل مسارات البحث وتوصيف العملية بأنها سرقة مقرونة بالكسر.
وأشار المصدر ذاته إلى أنه يجري حاليا إخضاع المشتبه فيهما لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وتوقيف الشخص الثالث الذي يشتبه في مشاركته في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *