التجمعيون بمراكش ينفون وجود ” حركة تصحيحية ” بالجهة ضد عزيز أخنوش ويؤكدون على وحدة الحزب

 

 

نفى عدد من مناضلي حزب التجمع الوطني للاحرار بجهة مراكش اسفي، ما راج مؤخراً داخل الشارع المراكشي بوجود حركة تصحيحية بالجهة ضد رئيس حزب ” أغراس أغراس” عزيز أخنوش. وهي الحملة التي واكبها توزيع بيان من ورقتين غير موقع ، توصلت كلامكم بنسخة منه.

في هذا السياق قال فؤاد الورزازي، المنسق الإقليمي لحزب ” أغراس أغراس” أن وجود مثل هذه الإشاعات المتعلقة بوجود حركة تصحيحية بجهة مراكش اسفي ضد رئيس الحزب، عزيز أخنوش، لا تثنيهم عن مواصلة الإصلاح وترميم هياكل الحزب، وان من روج لمثل هذه الإشاعات في هذا الوقت بالضبط هم من أدركوا أن وجودهم في الحزب رهين بانضباطهم، وان عهد التسيب والمجموعات بداخل حزب التجمع الوطني للاحرار  لم يعد له وجود وان العمل بداخل الهياكل هو الأساس وغير ذلك لن نسمح به-  يقول الورزازي -.

واستنكر  عبد الواحد الشفاقي ، الكاتب المحلي لحزب الحمامة بمقاطعة المنارة، بشكل صريح ما قام به البعض بالترويج وبشكل مقصود إلى انطلاق حملة تصحيحية ضد رئيس الحزب من مراكش ، موضحا أنهم قاموا بالترويج لبيان غير موقع ومجهول المصدر ، واصفا هذه  الأعمال باللا أخلاقية والتي تنم عن عدم المسؤولية، ويريد صاحبها بها خلق الفتنة والانقسام في صفوف أطر ومناضلي ومناضلات الحزب.

وأكد الشفاقي أنهم يد واحدة ومنخرطون بشكل مسؤول وجدي في إرساء مبادئ الحزب وقراراته ومنضبطون لقراراته ولهم الثقة في رئيس الحزب و سيعملون سويا مع المنسق الجهوي المعين  محمد القباج ، مضيفا أنه وبدون شك لديه من المؤهلات مايكفي للنجاح في المهام المسندة اليه، مبرزا أن عبدالعزيز البنين فقد أبدى استعدادا تاما لمساندة المنسق الجهوي وأنه سوف يحافظ على وحدة الحزب وتماسكه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *