العابر يفتتح رحلات الحروف الخاصة بـ”دار بلارج” في إطار برنامج “علامات راحلة”

 

في إطار معرضها الفني “علامات راحلة”، تنظم مؤسسة دار بلارج بمراكش بتنسيق مع الأديب والإعلامي المراكشي ياسين عدنان برنامجا سنويا سيأتي على شكل لقاءات أدبية فنية شهرية تحت عنوان “رحلة حرف” يأخذ من خلالها الشاعر ياسين عدنان جمهور “دار بلارج” في رحلة مع ضيوفه من الكتاب والشعراء والفنانين المغاربة الذين أبدعوا في كتاباتهم بأكثر من لغة: العربية، العامية، الأمازيغية، الفرنسية، والإنجليزية. على أن تنخرط التجارب الإبداعية التي سيقترحها عدنان تباعًا على هذا البرنامج في تيمة السفر والترحال لتبقى منسجمة دائمًا مع فعالية “علامات راحلة” والمعرض الفني الذي تحتضنه دار بلارج في هذا الإطار وبذات العنوان. ومن المتوقع أن يساهم في هذا البرنامج كل من الزجال المراكشي عبد العزيز الطاهري، الشاعرة بالإنجليزية والفرنسية حفصة البكري الأمراني، الروائي بالفرنسية الصديق الرباج، والشاعر الأمازيغي لحسن لعسيبي.

هذا وسيتم استهلال هذا البرنامج بأمسية شعرية وسفر ممتع مع الشاعر ياسين عدنان من خلال ديوانه “دفتر العابر” الذي وثق فيه لعدد من أسفاره وتنقلاته بين العواصم الأوروبية والأمريكية. بل لعلها أول مرة يفرد لموضوع الرحلة والترحال كتاب شعري كامل. فـ”دفتر العابر” ليس مجموعة قصائد يضمّها كتاب. بل كتابٌ، نصٌّ وقصيدةٌ ثم ديوان. شرع ياسين عدنان في كتابته في إطار ورشة إبداعية جمعته بالفنان التشكيلي الفرنسي إيتيان إيفير في رياض دينيس ماسون بمراكش في مارس 2007، وتمّ الانتهاء منه في شهر غشت 2011 خلال إقامة أدبية بكاليفورنيا. أزيد من أربع سنوات من الكتابة والسفر المتقطعين لم تُفْقِد الكتاب نَفَسَه الشعري المسترسل ما جعله يبدو كما لو كُتِب دفعةً واحدة.

أمسية “دفتر العابر” التي ستفتتح البرنامج الأدبي “رحلة حرف” ستحتضنها “دار بلارج” يوم السبت 25 فبراير 2017 ابتداء من الساعة السابعة مساء، وستعرف مشاركة ياسين عدنان بقراءات شعرية من دفتر العابر، تليها فقرة “صدى الرحلة” مع كل من الناقد المغربي الدكتور محمد آيت لعميم والروائي المراكشي الصديق الرباج. إضافة إلى مساهمة فنية من ورشة المسرح لمؤسسة دار بلارج التي ستقدم لوحات فنية تحت إشراف المخرج المسرحي سعيد شكور.

هذا وسيتلو هذا الاحتفال الشعري حفل توقيع لكل من ديوان “دفتر العابر” ورواية “هوت ماروك” لياسين عدنان، وهو الحفل الذي تشرف عليه مكتبة شاطر في عين المكان. أما الدعوة فعامة طبعًا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *