سابقة. التوفيق يفتتح ندوة بمراكش بدون بينات من الذكر الحكيم

 

في سابقة في تاريخ بروتوكولات وادبيات وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية استغرب المهتمون بالشان الديني بمدينة مراكش بالسلوك الغريب للجهة المنظمة للمحاضرة التي القاها احمد التوفيق الوزير الوصي على الشان الديني والروحي للمغاربة، امس الجمعة بالمركب الثقافي والحضري محمد السادس بمراكش.في موضوع:الثرات الروحي دعامة للسياحة بمراكش.حيث تم تم اغفال افتتاح اول نشاط علمي وثقافي يقام بهذه المعلمة الثقافية والعلمية بدون كلام الله وايات بينات من الذكر الحكيم كما جرت العادة في مختلف انشطة وزارة التوفيق.

المفروض فيها ان تكون مثالا يحتذى به وقدوة محمودة في هذا المجال. وفي نفس السياق استغرب المدعوون من الاءمة وفقهاء الدين لتدخل المندوبية الجهوية للوزارة في الشان الروحي والديني الذي يعتبر من اختصاص المجلس العلمي المحلي.حيث لم يفهم المتتبعون للشان الديني بالمدينة تكفل المندوبية الجهوية للاوقاف والشؤون الاسلامية بتوزيع الدعوات واختيار المدعووين في الوقت الذي تجهل فيه الاءمة وفقهاء الدين الذين هم تحت وصاية المجلس العلمي المحلي بحكم القانون المنظم لهذه المجالس.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *