السياسة في غابة يتيم

 

شريفة لموير،عضو المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية

ما كنت أبالي بخطابه لكن وضعت يدي على قلبي و هو يتبوأ منصب رئيس لجنة الخارجية في مجلس النواب و هنا أقصد النائب يتيم الماهر في البوكر و محلل القمار و هو صاحب المنهج في السياسة و من دعاة الأخلاق .وأنت تؤمن بمنهج سياسي ويستقيم رأسكَ معه ، عليكَ أن تدافع عنه بخطاب ينسجم مع جوهر ما تؤمن به ، وأن يكون دفاعكَ مسنودا بالحجة الدامغة والدليل الساطع ، وبأسلوب مرن وسلس تستطيع من خلاله إيصال ما تريده الى الآخرين ، فالخطابات وعلى مختلف أنواعها وأشكالها تحتاج إلى لباقة و حكمة و تبصر فكري عالي ، ولغة مهذبة لا تعرف التصحر .
إلا أن الخطاب السياسي لهذا الأخير يضعه في خضم صراعات وتجاذبات هو في غنى عنها، لكون اسلوبه تسوده الشراسة و تنقصه الكياسة اللازمة اذ اعتاد على أن يثير زوابع تؤدي الى الشحن السلبي ، مما يصعب معه وضع الحلول ، وتصبح معه وسائل الاعلام التي تسوق الخطابات السياسية وسط قوة الخلافات أكثر خطورة من أسلحة الدمار الشامل .
عرفناه بموجات العنف اللفظي و بالمسخ النخبوي في السنوات العجاف التي مرت علينا، عبر الخروج بخطابات شبيهة بالبالونات الفارغة ، وقريبة الى الألعاب البهلوانية التي ﻻ تلامس سوى العواطف الساذجة وتثير الدهشة وتطرح سؤال التربية و الأخلاق موضع إشكال ، و عن نوع الإصلاح الذي يتحدث عليه صاحبنا و هو الذي لن يصلح حتى لسانه و لم يحرك ساكنا باتجاه الفساد و الاستبداد ، خطابات يتيم الفكر و الحس ،النقابي المزعوم، لا تدفع المعطلين للعمل و لا الفقراء الى رغيف الخبز، ليبقى هدفه لعب دور البطولة و إلهاء المخيال الشعبي من خلال السب و القدف . لا يدري يتيم الفكر و الحس انه في مقامرته الخطابية يحاول أن يدجج انحدار الخطاب دون أن يدرك أن العنف اللفظي يساهم في تضخيم الأزمات ، وانتشار التمزق .
هو المربي الذي كان من المفترض فيه اعتماد خطاب سياسي رزين ، يكون أساسه وطن موحد قائم على التراحم دون التخاصم ، و النقاش الجاد و المسؤول، بعيدا عن لغة الانحطاط الأخلاقي ، القائمة على استهداف الأشخاص عوض الأفكار و التوجهات.
إننا لسنا من أصحاب الخطابات السياسة المعاقة ، ولا من هواة ممارسة الفرقعات الاعلامية، وما يهمنا في كل السياسة هو الوطن ومستقبله ، ومصيره ، لن نجاريك وسنخاطبك بلغة نقية بعيدة عن دهاليز السب و القذف ، نقول لك يا يتيم الفكر : إن خطابك و خرجاتك التي تهدف للاثارة والتصعيد هي سبب مباشر للفتنة في المشهد السياسي ، و هو ما لا يستقيم مع إدعائكم الإعتدال في خطابات جوفاء ،تعبر بالواضح عن عجز أصحابها وإفلاسهم في طرح الخطاب المواطن الحريص على مصلحة الوطن والشعب .
فتريث أيها المعلم و النقابي ، وأنت تنثر ما يجود به لسانك على مسامعنا ، تمهل قليلا عندما تتعارض تصريحاتك بعضها مع البعض الآخر ،وتأكدوا أن الكلمة مسؤولية كبيرة ، والخطاب حجة على صاحبه ، والتصريح مقياس للإختبار ، ولغة الشتائم والطعن والاتهام هي لغة العاجزين والفاشلين ، ومن يريد الخروج علينا بمظهر الغيور على الوطن، عليه التحلي بالخطاب المسؤول، المبني على الحوار الرصين الهادف لخدمة الجميع وصولا الى تحقيق المصالح الوطنية العليا .
كفانا تصريحات للبؤس؛ فما عادت آذاننا تستحمل هذا السيل الهادر من الكلام العاجز عن تقديم طرح بديل ، و ان تزكم انوفنا بالنتن من القول و الفعل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *