نايضة بين عباس الفاسي وشباط.

 

يبدو ان ايام حميد شباط الامين العام لحزب الاستقلال باثت معدودة على راس اقدم حزب وطني بالمغرب بعدما وجد نفسه في حيص بيص من امره .بسبب زلات لسانه الذي لم يسلم منها اقرب المقربين منه سليل الاب الروحي لحزب (مغربنا وطننا) عباس الفاسي الامين العام السابق لحزب الميزان.

فبعد الحروب الكلامية بين شباط واخنوش بسبب اعتراض هذا الاخير على مشاركة الاستقلال في حكومة بنكيران الثانية. والغضبة الملكية على خرجة شباط الاخيرة التي اعتبر فيها موريتانيا ارضا مغربية .مما استدعى انتقال بنكيران بامر ملكي على عجل لمقابلة الرءيس الموريتاني لاحتواء الموقف.

الى جانب صدور بلاغات رسمية واخرى حزبية منددة بتصريحات شباط كان اخرها تصريح امحند العنصر زعيم الحركة الشعبية .بعد كل ذلك لم يتردد عباس الفاسي بدوره كثيرا ليفجر قنبلة من العيار الثقيل عندما فتح النار على قاءده في الحزب مفندا في بلاغ عمم على وساءل الاعلام ادعاءات شبا ط على هامش انعقاد المجلس الوطني لنقابة الاتحاد العام للشغالين يوم 24 من الشهر الجاري قال فيها شباط بان عباس الفاسي تلقى لاءحة اسماء الوزراء الاستقلاليين المقترحين للاستوزار في حكومة بنكيران الاولى سنة 2012 من المستشار الملكي فؤاد عالي الهمة والمستشارة الملكية الراحلة زليخة نصري. وهي التصريحات النارية التي اعتبرها الملاحظون بمثابة رصاصة الرحمة بالنسبة لخصوم شباط داخل حزب الميزان وخارجه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *