ضياع مسدس وخمسة وعشرين رصاصة لشرطي بقلعة السراغنة يستنفر الأجهزة الأمنية بمراكش والرباط

 

أرميل11

تشهد مدينة قلعة السراغنة منذ ليلة أول أمس الأحد استنفارا أمنيا، وتطويقا بمختلف المناطق والشوارع الرئيسية إثر ضياع مسدس ناري وخمسة وعشرين طلقة نارية لرجل أمني يشتغل بالمدينة.

وكشف مصدر مطلع  للجريدة، أن عناصر الشرطة العلمية والتقنية، بكل من مدينة مراكش والرباط، قد حلوا فور تلقيهم الخبر إلى عين المكان للتحقيق في الموضوع.

وأضاف مصدر الجريدة، على أن عناصر الأمن الإقليمي، توصلت بإخبارية من الشرطي الذي يشتغل في صفوفها، مساء يوم الأحد، مفادها أن مسدسه الشخصي، قد تعرض للسرقة من داخل منزله، إلى جانب 25 طلقة نارية كانت بحوزته، وهو الأمر الذي جعل مصالح الأمن تستنفر أجهزتها وتضرب تطويقا كليا من أجل العثور عليه.

وكشف المصدر ذاته، على أن الأجهزة الأمنية بالمدينة، لم يغمض لها جفن طيلة ليلة الأحد الإثنين، بحثا عن المسدس، حيث قامت بعمليات تفتيش لكل من تحوم حوله شبهة سرقة المسدس، غير أنها لم تصل لأي نتيجة تذكر، الأمر الذي جعلها في حيرة من أمرها.

وحسب معلومات حصلت عليها الجريدة ، فإن الشرطة العلمية قد حلت بمنزل الشرطي حيث شرعت في التحقيق، غير أنه لم يتم العثور لحد كتابة هذه الأسطر من صباح أمس الإثنين على معلومات حول ضياع المسدس والأعير النارية.

وتشير المعطيات الخاصة بالجريدة، إلى أن الشرطي، يقطن لوحده في شقة تتواجد بالشارع الرئيسي بمدينة قلعة السراغنة، فيما أسرته تقطن بمدينة مراكش، إلى جانب كون منزله يتواجد قرب مقر المنطقة الأمنية الاقليمية وعدد من المصالح، الأمر الذي يستبعد معه سرقة المسدس من داخل منزله.

ورجحت مصادر أخرى، أن يكون ما تردد على كون الشرطي مدمن على شرب الخمر، وراء اختفاء المسدس في ظروف غامضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *