رجل الاعمال الشعبوي ترامب .. رئيسا للولايات المتحدة

انتخب الملياردير الاميركي دونالد ترامب الاربعاء رئيسا للولايات المتحدة، محدثا زلزالا سياسيا في الولايات المتحدة، كما اعلنت عدة وسائل اعلام اميركية.

واقرت منافسته هيلاري كلينتون بهزيمتها في اتصال هاتفي اجرته مع رجل الاعمال الشعبوي بحسب ما قالت وسائل الاعلام.

وفاز مرشح الحزب الجمهوري بالأصوات المطلوبة لإعلانه رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، ليصبح الرئيس الـ45 للبلاد خلفا للديمقراطي باراك أوباما.

إذ حصل ترامب على 276 صوتا من المجمع الانتخابي، مقابل 218 لصالح هيلاري كلينتون. ولكي يفوز مرشح بالرئاسة الأميركية عليه أن يحصد 270 صوتا (النصف +1) من أصوات المجمع الانتخابي.

وقال أمام أنصاره “أتعهد بأن أكون رئيسا لكل الأميركيين وأن نعمل سويا من أجل صالح بلادنا، وكما قلت من البداية لسنا حملة وإنما حركة من رجال ونساء يحبون بلادهم ويعملون من أجل صالح أبنائهم وبلادهم”.

وسجلت الاسواق تراجعا كبيرا بشكل تدريجي مع توارد المعلومات من وسائل الاعلام الاميركية عن نتائج هذه الامسية الانتخابية الطويلة الاستثنائية.

وبعد ثماني سنوات على انتخاب باراك اوباما اول رئيس اسود، الذي اثار موجة آمال كبرى في جميع انحاء البلاد، فاز المرشح الجمهوري الشعبوي (70 عاما) الذي طالته فضائح جنسية ويعبر عن مواقف معادية للأجانب، على الديموقراطية هيلاري كلينتون التي كانت تأمل في ان تصبح اول امرأة تتولى الرئاسة في الولايات المتحدة.

وقام بحملة انتخابية على اساس انه دخيل على السياسة مصمم على مكافحة فساد النخب السياسية في واشنطن التي “استنزفت البلاد”. ووعد بان يعيد “الى اميركا عظمتها” شعاره الثابت وحمايتها من الخارج.

وهذا الملياردير الذي لا يمكن توقع سلوكه، كان وعد الاثنين بنتيجة “اقوى من بريكست بثلاث مرات” في اشارة الى المفاجأة التي فجرها تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الاوروبي في حزيران/يونيو الماضي.

وطوال حملته حاول استمالة قاعدة ناخبة متواضعة تشعر بانها مهمشة لمواجهة العولمة والتغيرات الديموغرافية معتبرا انها ترسم مستقبلا قاتما.

وفوزه احدث صدمة في ختام حملة انتخابية حادة استمرت 18 شهرا وادت الى انقسام شديد في الولايات المتحدة وفاجأت العالم بمدى ابتذالها وضرواتها.

ويرى اكثر من 60 بالمئة من الاميركيين ان دونالد ترامب لا يتمتع بالطبع المناسب لكي يصبح رئيسا، لكنه نجح في الاستفادة من غضب وقلق قسم من الاميركيين.

وتبقى اقتراحاته غامضة في عدد من الملفات مثل السياسة الخارجية. كما انها تثير القلق في ملفات اخرى مثل الاقتصاد.

وفي وقت مبكر الاربعاء، اعتبر فريق حملة كلينتون ان النتائج لا تزال غير محسومة. وقال مدير حملتها جون بوديستا امام الاف من انصارها بانها لن تلقي كلمة في وقت لاحق. واكد ترامب في كلمته انه سيتعامل مع كل الدول بنزاهة.

وسارع الاتحاد الاوروبي الى التأكيد انها سيواصل العمل مع الولايات المتحدة بعد انتخاب ترامب.

وقبل اعلان الفوز، وجهت زعيمة الجبهة الوطنية الفرنسية مارين لوبن التهاني لترامب “والشعب الاميركي الحر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *