الحكم على البيدوفيلي الدنماركي بسنة ونصف حبسا نافذا بتهمة اغتصاب قاصرين بمراكش

 

 أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمراكش البيدوفيلي الذي يحمل الجنسية الدنماركية بسنة ونصف حبسا نافذا، بتهمة اغتصاب قاصرين بالمدينة .

وقد تم ضبط السائح المذكور في شهر ماي الماضي في غابة الشباب بمراكش في وضعية مخلة بالآداب رفقة قاصرين، أشير في تحقيقات الضابطة القضائية على أنهما ينحدران من أسرة معوزة من دوار الهبيشات التابع لجماعة تسلطانت ضواحي مراكش.

وأضافت التحقيقات على أن المتحرش الدنماركي قرر قضاء عطلته الصيفية بمدينة مراكش، وذلك دون الإستعانة بأي مرشد سياحي الذي من الممكن أن يتطلب أموالا طائلة، مقابل استعانته بأطفال يجولون ساحة جامع الفنا، قرب الفندق الذي اختار ان يقيم فيه خلال هذه العطلة، والذي يتواجد بمنطقة سيدي ميمون.

وكان الجاني قد تعرف على الطفلين اللذين تم ضبطهما معه في غابة الشباب، بعد أن طلب منهما إرشاده إلى إحدى الحدائق بمدينة مراكش، وذلك قبل أن يقرر أخذهما إلى غابة الشباب في واضحة النهار، والطلب من احدهما خلع ملابسه وممارسة الجنس عليه، مقابل أمر الآخر بالابتعاد قليلا وبمراقبة ما يحدث.

وتجدر الاشارة، على أن الضابطة القضائية بمراكش، واثناء تحرياتها، وجدت العشرات من الصور التي تعود لأطفال مغاربة قصر، التقطها المعتقل وهو أثناء تواجده بساحة جامع الفنا وبمدينة طنجة أيضا.

والحدبر بالذكر ، أن السلطات الدنماركية حاولت متابعة المتهم ببلده الأصلي الدنمارك، وذلك على اعتبار ان المعتقلين الأجانب يعانون الويلات في السجون المغربية التي لا تتوفر على أدنى حقوق الإنسان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *