حزبا الحركة الشعبية والعدالة والتنمية بمراكش يدقون ناقوس خطر ” أعوان السلطة” على الانتخابات البرلمانية

 

طالبت الكتابتين الاقليميتين لحزبي العدالة والتنمية و الحركة الشعبية بمراكش السلطات المختصة القيام بواجبها للمحافظة على نزاهة وشفافية الانتخابات، وأكدت من خلال بيان توصلت (كلامكم ) بنسخة منه، يقظتها وحرصها على فضح كل السلوكات المخالفة للقانون، كما انها تحتفظ بحق الرد واتخاذ جميع التدابير السياسية والقانونية للمحافظة على تطبيق القانون لضمان المساهمة في إنجاح المسلسل الديمقراطي الذي اختاره المغرب تحت قيادة الملك محمد السادس- حسب البيان-.

وبحسب ذات البيان، فقد لوحظت تصرفات بعض أعوان ورجال السلطة، تتمثل في الاتصال ببعض الشخصيات و المستشارين الجماعيين و الجمعيات، محاولين توجيههم للتصويت لصالح حزب معين تارة بالتلميح وتارة بالتصريح، وحيث تواترت الاخبار من عدة مصادر عن وجود هذا النوع من السلوك المرفوض عرفا وقانونا والذي من شأنه ان يمس بنزاهة وشفافية العملية الانتخابية، كما ان هاته التصرفات تخالف مبادئ الدستور والتوجيهات الملكية السامية، والتي ما فتئ جلالة الملك ،يؤكد في خطبه الموجهة لشعبه الوفي ضرورة المحافظة على نزاهة وشفافية العملية الانتخابية وأن دور السلطة هو الحياد الإيجابي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *