«البوليزاريو» تعلن 2015 سنة الحرب على المغرب!

المراكشي عب العزيز

 

كشفت مصادر جيدة الاطلاع أن عنصرين من الجيش الوطني الشعبي الجزائري ، قاما باستفزاز نقطة حراسة مغربية على الحدود قرب فكيك» جرمان» الواقع على 3 كلم عن مدينة فكيك الحدودية، وذلك يوم 7 ماي الجاري عند وادي زوزفان الفاصل بين التراب الجزائري والمغرب.
وأفادت مصادرنا أن العنصرين قاما بنزع ملابسهما العسكرية، والتلويح بها ليقوما بإشارات استفزازية، وإمعانا في الاستفزاز أشهرا أسلحتهما وصوبوها نحو المركز المذكور دون أن يسجل إطلاق للرصاص ودامت مدة تواجدهما نصف ساعة قبل الانسحاب دون أن ينجحا في استفزاز القوات المسلحة الملكية ورجال القوات المساعدة المرابطين في الحدود.
وكانت نفس المنطقة عرفت في وقت سابق، إطلاق 6 رصاصات من طرف عنصرين جزائريين، أصابت جدار المركز ودون إصابات بشرية وهو ما شكل استفزازا خطيرا لم يتم ردعه لتتكرر الحالة الجديدة من التحرش بالجيش المغربي.
وبموازاة هذا التحرش أعاد ما يسمى الوزير الاول للبوليساريو تهديداته أول أمس عبر الصحافة الاسبانية، أن سنة 2015 ستكون سنة حرب على المغرب، في حال لم يصلوا الى حل سياسي.
وأشار عبد القادر الطالب في حوار مع جريدة بوبليكوا الاسبانية أجرته معه الجمعة أن المبعوث الأممي مطالب بإيجاد حل سياسي، مشددا على أن من أسماهم الشباب» متحمسون وراديكاليون ويسعون للحرب» .وفي نفس الحوار أدان مواقف الحزب الشعبي الإسباني الذي اعتبره منحازا للمغرب.
وتأتي هذه التصريحات بعد فشل الجزائر والبوليساريو في إقناع الأمم المتحدة بتغيير موقفها من قضية الصحراء المفتعلة، وكذا التقدم الايجابي الذي حققه مشروع الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب كمخرج للصراع.

الاتحاد الاشتراكي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *