الداخلية توجه ضربة موجعة إلى بعض الأحزاب المعروفة بتوزيع الإعانات على المحتاجين خلال رمضان

 

وجهت وزارة الداخلية، ضربة موجهة إلى رواد “العمل الإحساني” المغلف بالسياسة الذي يتقن ممارسته بعض رؤساء الجمعيات المنتشرين في مختلف المدن المغربية.

وينتمي هؤلاء “المحسنون” إلى بعض الأحزاب المعروفة باستغلال “القفة” وتوزيع المساعدات والإعانات على المحتاجين طيلة فصول السنة.

وأفادت مصادر من داخل وزارة الداخلية، بأن محمد حصاد، وزير الداخلية، وجه تعليمات الى الولاة والعمال، دعاهم فيها، وبلغة لا تخلو من الصرامة، يمنع ما تسميه بعض الجهات بالعمل الإحساني الرمضاني، مخافة أن يتحول في شهر رمضان الى حملة انتخابية سابقة لأوانها.

وأوضحت المصادر ذاتها أن القرار جاء في إطار أن الجميع يتأهب ويستعد لخوض منافسات استحقاق سابع أكتوبر المقبل، الذي يتوقع المراقبون والمحللون أن يكون حارقا، حسب صحيفة “الصباح” في عددها يوم الجمعة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *