لأول مرة و طيلة رمضان الفضيل على صفحات (كلامكم ) .. حكايات من سيرة الأميرة ذات الهمة وولدها عبد الوهاب

تقديم

من خلال سيرة الاميرة ذات الهمة خلد الوجدان العربي امراة فارسة قاومت جيوش الروم و بيزنطة التي حاولت استغلال ضعف بعض الثغور في أرض الخلافة الإسلامية لتسلل منها إلى بلد العرب و المسلمين..
لقد كانت الأميرة ذات الهمة تواجه العدو مواجهات عسكرية و علمية ، وتنبه الخليفة إلى الأخطار القادمة من الغرب، وتقود الجنود و العيارين و الشطار لمواجهة الأعداء و الانتصار عليهم.
كما خلدت هذه السيرة آلام وانتصارات أشهر امرأة في الوجدان الشعبي العربي، الأميرة ذات الهمة ، صاحبة السيرة الشعبية العربية الوحيدة التي بطلتها امرأة،و يحكى انها فلسطينية الاصل نشات في ثغور الخلافة ، لذلك كانت تعمل على التحذير من أطماع الاعداء المشرفين على أرضها من جهة البحر ، خاصة زمن الخليفة هارون الرشيد .
و تعتبر سيرة الأميرة ذات الهمَّة وولدها عبدالوهاب ، أطول سيرة عربية على الإطلاق، وفقاً لمكتبة الدولة في برلين ومكتبة المتحف البريطاني .
تبلغ مخطوطاتها 23 ألف صفحة
وتغطي أحداثها أربع حروب ، بين العرب والمسلمين من جانب، والتحالف الرومي البيزنطي، الذي تسميه السيرة الشعبية التحالف الرومي ..

إن سيرة ذات الهمة هي دليل سردي و رمزي على احترام الثقافة العربية للمرأة، كما أنها جزء من تلك السيرالشعبية العربية التي تعكس القلق العربي القديم، من مؤامرات كانت تُحاك ضد العرب و المسلمين شرقا و غربا ..
.
تاريخياً، تُغطِّي أحداث هذه السيرة حقبة ظهور الإسلام وانتشاره، من الخلافة الأموية إلى العصر العباسي والأزمة التي عاشها الصراع مع الفرس، فيما عُرف بنكبة البرامكة، وتنتهي أحداثها في عصر الخليفة العباسي الواثق بالله .
..
و الله ولي التوفيق
د محمد فخرالدين بتصرف
نتمنى لكم قراءة ممتعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *