حقوقيون يستنكرون استخدام السلطات المحلية بمراكش القوة في حق الباعة المتجولين بجامع الفنا

 

 
استنكرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش وبقوة استخدام اساليب الاهانة والضرب والاحتجاز من طرف السلطة المحلية، مطالبة في بلاغها بفتح تحقيق بشأن ما نشرته الصحافة الوطنية من فيديوهات حول الموضوع

وبحسب  بلاغ صادر عن نفس الجمعية  حول الإحتجاجات التي قام بها مجموعة من الباعة المتجولون بساحة جامع الفنا أمام الملحقة الإدارية جامع الفنا احتجاجا على مصادرة بضائعهم من داخل مستودع خاص يوجد قرب الساحة، ذكرت الجمعية على انها عاينت صباح يوم أمس بساحة جامع لفنا احتجاجات مجموعة من الباعة المتجولين، أمام الملحقة الإدارية جامع الفنا احتجاجا على مصادرة بضائعهم، مشيرة إلى أنها اطلعت على عدة تسجيلات مصورة لمواطنين يشتكون من المعاملة المهينة والحاطة من كرامة الانسان، حيث وصلت الى حد احتجاز بعضهم داخل مرحاض الملحقة الادارية بالمنطقة المذكورة مع تعذيبهم رغم وضعهم الصحي الحرج.

ويضيف البلاغ على أن الحملة التي تم شنها ضد الباعة المعنيين، لم تشمل فقط كل المخالفين للقانون، مبرزا على ان الجمعية وقفت على الكثير من الحالات يتم فيها البيع على الأرصفة وغض الطرف على أصحاب المحلات التجارية والمقاهي الذين يقومون بتوسيع أنشتطهم على حساب الملك العمومي، دون ان تشملهم هذه الحملة، وهو الشيء الذي يؤكد على ان السلطات لازالت تتعامل بانتقائية في تطبيق القانون، حسبما جاء به البلاغ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *