الجالية المغربية بإيطاليا يتدارسون أوضاع المهاجرين بديار المهجر

 

ايطاليا: ع. الركيبي
نظمت جمعية الصحراء المغربية بموتصاطي وبتنسيق مع الرابطة الديمقراطية لجمعيات الجالية المغربية بايطاليا، يوم السبت 6 مارس الجاري على الساعة الثالثة بعد الزوال، وذلك بتزامن مع عيد المراة، بقاعة الاجتماعات بمدينة موتصاطي، لقاءً تواصلياً مع أفراد الجالية المغربية، بحضور القنصل العام للمملكة المغربية السيدة فاطمة البارودي وعمدة بلدية تشيزلاكو وعدد من رؤساء الجمعيات الناشطة بايطاليا وعلى راسهم السيدة منال كرماوي، عبدالسلام بوهادي، احمد خويدر، محمد السايح، عزيز شاعر، وعدد كبير من أفراد الجالية المغربية و ممثلي الجمعيات المغربية التي تشتغل بهذه المدينة.

imageimage
وقد افتتح اللقاء التواصلي بتلاوة آيات بينات من القرآن الكريم من طرف الاستاذ عبدالعزيز امام مسجد بوستو ارسيزيو ، ثم تقدم السيد الكريمي محمد الكاتب العام للجمعية بإلقاء كلمته الترحيبية معبراً خلالها عن الشكر الجزيل لجميع أفراد الجالية المغربية ولكل المدعوين على حضورهم، مبينا أهمية هذا اللقاء الذي يسعى إلى تحقيق التواصل ومناقشة كل القضايا التي تهم أفراد الجالية المقيمة بإيطاليا.
وتناول الكلمة السيد محمد افرياض نائب رئيس الجمعية ونائب رئيس الرابطة لتجديد الترحيب من خلالها بالحاضرين واعتبر أن اللقاء فرصة للجالية من أجل الإطلاع على أنشطة الجمعية وما تم تحقيقه إلى الآن، وأبرز المجهودات الجبارة التي تبذلها الجمعية في سبيل مساعدة افراد الجالية.
كما تناول في كلمته للظرفية الخاصة التي تمر بها إيطاليا في ظل الأزمة الإقتصادية و مدى إنعكاسها سلبا على كل المهاجرين و خصوصا المغاربة، بعدها تطرق لموضوع اللغة الامازيغية حيث اقترح كتابة لافتة القنصلية باللغة الامازيغية والتي لاقت استحسانا وترحيبا من طرف القنصل التي وعدت بالاستجابة للطلب. بعد هذا أعطى الكلمة للسيد احمد خويدر رئيس جمعية وفاعل جمعوي والذي تطرق في تدخله على الحفاظ على الثقافة المغربية و الإرتباط بالبلد الأصل من خلال دروس اللغة العربية و الدين الإسلامي وهي مسؤولية جسيمة حيث من الواجب على كل المهاجرين الإهتمام بها و إعطائها كل العناية اللائقة بها والتفكير في المستقبل.

image image
تلته السيدة منال كرماوي نائبة رئيس الرابطة والتي قدمت عرضا تمحور حول قضايا المرأة المغربية المهاجرة .. حياتها في بلاد المهجر وما يواجهها من مشاكل وتحديات، المرأة المغربية الناشطة في المجتمع المدني هذه المرأة التي تعاني من الإقصاء والتهميش، واشارت الى قضايا أخرى وجب الوقوف عندها لإنصاف السيدة المغربية في بلاد الغربة حيث القيادة ذكورية في مجتمعات تعتبر فيها المرأة عمود المجتمع وبنيته الرئيسة.
وبعدها اخذ الكلمة السيد البشير زوبير رئيس جمعية الصحراء المغربية والذي أكد على أن المغرب وكل أبنائه أينما كانوا هم متشبثين بالوحدة الترابية والدفاع عن الصحراء المغربية واستعدادهم لمواجهة كل محاولات الإساءة للسيادة الوطنية، مؤكدين على أن المناطق الصحراوية تتمتع، تحت السيادة المغربية، بجميع الحقوق المكفولة دولياً ووطنياً، وتستفيد من التنمية المستدامة التي توفرها الحكومة لجميع مناطق البلاد.
وعند تناوله الكلمة بين السيد عبد القادر متعبد رئيس جمعية الجالية المغربية للاندماج والتضامن والكاتب العام للرابطة أن الجالية المغربية المسلمة المقيمة في ايطاليا من أكثر الجاليات تعرضا لمحاولة الذوبان والانسلاخ، مذكرا ضوابط الاندماج بمجتمع الإقامة، وحددها في استشعار قيمة وأهمية الحضارة والدين والثقافة التي يمتلكها المغاربة المسلمون ومدي اعتزازهم بهذا الموروث، والعمل على نشره، وإطلاع الناس عليه، ومخالطة الناس والتأثير فيهم والتأثر بالصالح مما عندهم، في جميع ميادين الحياة؛ اجتماعيا، واقتصاديا، وثقافيا، والمعايشة دون الانبهار الثقافي والحضاري الذي غالبا ما يؤدي إلى الانصهار وفقدان الخصائص وضياع الهوية. ومعاملة الناس بجميع أصنافهم، على قدم المساواة والاحترام والتقدير، وخدمة الآخرين، وتقديم العون لهم، والسعي في مصلحتهم. وبين أن الإسلام يدعو إلى التعارف والتعاون والتعايش، مع احترام الخصوصيات الدينية والثقافية لجميع الشعوب والحضارات، كما بين أهم العوامل المساعدة على الاندماج ومنها : اللغة، والعمل، والمشاركة في النشاطات الاجتماعية، وعضوية الأحزاب والمنظمات الحكومية السياسية، والإلمام بقوانين وأعراف بلد المهجر و كيفية تحقيق التوازن بين الحفاظ على الهويّة في المجتمع الغربي وبين الانخراط والتفاعل مع أهل البلاد الأصليين دون الذوبان. وفي الأخير تحدث عن أهم مجالات الاندماج وذكر منها اللغة والسياسة والاجتماع والثقافة.

image image
وقد كان هذا اللقاء مناسبة جد مهمة تم فيها فتح نقاش صريح و بناء وواقعي حول كل القضايا التي تهم الجالية المغربية بصفة عامة و كذلك القضايا و الصعوبات التي تمر بها هذه الجالية بصفة خاصة والذي تمحور حول النقط التالية:
• نقل الجثامين ، إلى قدر الله ، حيث أكد السيد القنصل العام على ضرورة القيام بالتأمين على الوفاة في الأبناك المغربية الموجودة في ايطاليا و تجنب أي تعقيدات يمكن أن تقع فيما بعد لأن الوزارة المكلفة بالجالية لا يمكنها أن تتحمل دائما كل المصاريف من هذا النوع.
• قضية المساجد و ما يرتبط بها من تعقيدات و تشعبات و مشاكل لا حصر لها حيث طلب من السيدة القنصل أن تساعد في حدود إمكانيتها و في حدود ما يسمح لها القانون بذلك.
و في الختام اكد السيد محمد افرياض انه من الواجب تقديم الشكر الجزيل إ لى كل من ساهم في إنجاح هذا اللقاء التواصلي سواء من قريب وهم السادة حسن العربي، محمد كريمي، الزبير كريم، الزبير انور، بشميتو احمد، اقصبي الحسن، محراش عبدالله والكبضة علي، أو من بعيد و إلى كل الذين حضروا وشاركوا في إغناء النقاش لما فيه من خير لهذه الجالية التي تنتظر و تتطلع لمن يمد لها يد المساعدة ويشاركها أحزانها و أفراحها في أوقات الشدة و في أوقات الرخاء.
بعدها تناولت الكلمة السيدة فاطمة البارودي القنصل العام للمملكة المغربية بميلانو، حيث قالت أن هذا اللقاء كان فرصة هامة للاجابة على كل التساؤلات والإستفســـــــــارات والملاحظات التي طرحتها الجالية كما أكدت على أن أبواب القنصلية مفتوحة في وجه الجميع و بدون إستثناء و في أي وقت لاستقبال ملاحظاتهم، انتقاداتهم، واقتراحاتهم من أجل النهوض بشؤون الجالية المغربية المقيمة بلومبارديا، والتي وصفتها بـأنها جالية متميزة بمستواها الثقافي والمهني. ومن أجل خدمة الجالية المغربية. كما أنها كانت فرصة تم فيها تجديد اللقاء بين الجالية و القنصل العام.
هذا وتطرق عمدة بلدية تشيزلاكو في كلمته على أنه سعيد بتنظيم هذا اللقاء التواصلي بمدينته وأنه مستعد من أجل تقديم أي مساعدة احتاجتها الجمعية كما تعود فعل ذلك مع عدد كبير من الجمعيات المغربية.
في ختام أشغال وبرنامج هذا اللقاء أعطى رئيس الجلسة الكلمة الختامية للسيد رئيس الجمعية الذي شكر الجميع على مستوى المداخلات الواعية بضرورة تفعيل عمل الجمعية وتحريك أنشطة مكثفة وذكية تليق بمقام ومستوى الجمعية. كما أنه نوه بالمجهودات المبذولة لإنجاح هذا اللقاء وخصوصا الإخوة المسؤولين على التنظيم.
انتهت أشغال هذا اللقاء على الساعة الخامسة مساء تفضل الحاضرون لأخذ صور جماعية تذكارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *