اخشيشن يحضر مراسيم تنصيب مولاي أحمد كريمي على رأس أكاديمية جهة مراكش-أسفي

محمد تكناوي

كما كان متوقعا ومتداولا تم تعيين مولاي أحمد كريمي على رأس أكاديمية جهة مراكش أسفي خلفا لعبد الواحد المزكلدي الذي كان مكلفا بتدبير ها.
وقد ترأس حفل تنصيبه بعد زوال يوم الاثنين 15 فبراير 2016، عبد الحق الحياني مدير الاسترايجية والتخطيط والاحصاء بوزراة التربية الوطنية والتكوين المهني، الذي ذكر في كلمة بالمناسبة أن تعيين مديري الأكاديميات الجدد تم خلال المجلس الحكومي المنعقد يوم الخميس 4 فبراير 2016، استنادا إلى قانون التعيين في المناصب السامية، وفق الضوابط التي يحددها مرسوم رقم 2.12.412 صادر في 24 من ذي القعدة 1433 (11 أكتوبر 2012) بتطبيق أحكام المادتين 4 و5 من القانون التنظيمي رقم 02.12. ليعرج بعد ذلك على تهنئة احمد كريمي على الثقة التي وضعت في شخصه لمواصلة مساره المهني الذي راكم خلاله خبرة وتجربة تؤهلانه للمساهمة في الدفع بدينامية إصلاح المنظومة التربوية بهذه الجهة.
وأضح المسؤول المركزي بهذا الخصوص ان مولاي احمد كريمي هو خريج جامعة القاضي عياض بمراكش حاصل على الإجازة من كلية العلوم بها وعلى دبلوم الدراسات المعمقة من فرنسا كما حصل على دبلوم السلك العالي للتدبير، وتقلب في عدة مناصب ، منها مسؤول عن مكتب الصفقات بنيابة زاكورة ومسؤول عن المشاريع التنموية بالوزارة و رئيسا مركزيا لجمعية دعم مدرسة النجاح ، وعضو ديوان الوزير احمد اخشيشن ، ومدير مركزي مكلف بالدعم الاجتماعي.
كما نوه الحياني بالجهود التي بدلها المدير المكلف بتدبير الأكاديمية السابق عبد الواحد المزكلدي.
و تناول المدير المركزي السياق العام الذي تندرج في إطاره الحركية التي عرفتها الأكاديميات والمتسمة بتبني الجهوية الموسعة بشكل فعلي وتزامنها مع تفعيل التدابير ذات الأولوية المتمحورة حول تسعة محاور و 23 مشروعا والهادفة إلى تغيير المدرسة المغربية ، موضحا أن هذه الرؤية تروم تعزيز أسس المعرفة لدى التلميذ ، وبناء الرأسمال الاجتماعي ، وتحقيق اندماج مختلف الفئات العمرية اقتصاديا واجتماعيا ، وتجميع مؤسسات التربية والتكوين في شبكات مندمجة تساهم في إرساء عرض تربوي متنوع ، وإرساء حكامة ناجعة .

بدوره عبر كريمي عن قناعته الراسخة بأهمية تفعيل الاصلاح التربوي ومواصلة الجهوذ التي بذلت من لدن مختلف الفاعلين التربويين بهذه الجهة من اجل تثبيت المكتسبات والتغلب على الاكراهات وتمتين المقومات الضرورية ، مضيفا أنه سيعمل على مد جسور التواصل وتفعيل آلياته مع جميع الشركاء والفرقاء الاجتماعيين.
كلمة رئيس مجلس الجهة أحمد اخشيشن تطرقت الى ضرورة ترجمة الانتظارات الى برامج ومخططات عمل من اجل ضمان تكافؤ الفرص بين جميع المتعلمين، وعلى أهمية استحضار التفاوتات بين اقاليم الجهة لتحديد خارطة الهشاشة التربوية، وضبط النظام التربوي بشكل تعاقدي ومعياري، مبرزا أن الظرفية الحالية بالغة الدقة تتطلب الحرص على ضمان تدبير الانتقال نحو التفعيل السليم للجهوية المتقدمة وهي تشكل فرصة تاريخية لتدارك الاختلالات.
واختتم حفل تنصيب مولاي أحمد كريمي بتوزيع قرارات التعيين مذيلة بتوقيع وزير التربية الوطنية والتكوين المهني رشيد بلمختار على المديرين الاقليميين ( النواب سابقا) على أقاليم الحهة.

الأكيد أن المسؤول الجديد على أكاديمية جهة مراكش أسفي تنتظره مهام كثيرة وأمامه طرق غير معبدة في عدد من النيابات فالإرث ثقيل ومؤشرات الانجاز تبقى على المحك، خاصة أن التقسيم الجهوي الجديد أضاف أعباء جديدة تتمثل في توسيع مناطق نفوذ الأكاديمية، الرهان صعب والاكراهات متنوعة والانتظارات كبيرة فعل ستسعف الخبرة والتحربة التي راكمها مولاي احمد كريمي في مواقع المسؤولية من كسبها.
وأن غدا لناظره لقريب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *