أوريد يهاجم الداودي ويصف تنكره لمقتل “الطالب” الأمازيغي وسط الحرم الجامعي ب”المخزي”

 

قال الحسن الداودي ، وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر ، إن عمر الخالق الذي توفي على خلفية الأحداث الدامية التي عرفها الحرم الجامي بمراكش “ليس طالبا”، وهو التصريح الذي اعتبره الكاتب حسن أوريد ، “مخزيا”.

فقد قال أوريد في مقال له على موقع “الأول”، إن “الأسوأ في الحادث والمخزي في آن، هو التبريرات التي صدرت من لدن مسؤليين من أن الضحية ليس طالبا، وأن عملية القتل لم تقع في الحرم الجامعي”.

وتساءل أوريد “هبْ ذلك صحيحا ، هل يُجرد الضحية من صفته الإنسانية ويحرم من واجبات المواساة لأهله وذويه؟ أم أن الأفكار التي كان يحملها تجعله مواطنا من الدرجة الثانية، لا يبكي عليه أحد، ولا يواسي أهله أحد”.

ويذكر أن جامعة القاضي عياض بمراكش عرفت الأسبوع الماضي مواجهات طلابية عنيفة، راح ضحيتها أحد الطلبة المحسوبين على فصيل الحركة الثقافية الأمازيغية.

وسبق تداول شريط فيديو يظهر فيه الداودي يبكي في جنازة الطالب عبد الرحيم الحسناوي الذي كان ينتمي لشبيبة العدالة والتنمية.

برلمان كوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *