السلاح الناري والمخدرات يفضح السببية بسطات -فيديو

 

عاشت بعد زوال يوم السبت 31 أكتوبر، أجهزة الأمن بسطات ، حالة استنفار قصوى بتجنيد كل فرقها ووسائل نقلها لإغلاق مختلف مداخل ومخارج مدينة سطات، إثر تلقيها خبر هجوم عصابة من ضواحي المدينة مستعملة أسلحة بيضاء من نوع سيوف وسلاح ناري لإرغام الشخص المستهدف على امتطاء سيارة كانوا على متنها ،بعدما عمدوا على إشهارهم للسلاح الناري دفعه للإستجابة لمطالبهم والصعود للسيارة قبل أن يتدخل مجموعة من المواطنين الذين عاينوا المشهد لانقاد المختطف من يد العصابة، ليلوذ الجناة إلى وجهة غير معلومة بعد افتضاح أمرهم.حينها انتقلت العناصر الأمنية للمدينة إلى عين المكان فور توصلها بالخبر، حيث عاينوا خسائر مادية واضحة على مستوى سيارة من نوع فوكيس حمراء مكسرة الزجاج عن آخرها. بينما أفاد شهود عيان أن عدة أشخاص استعملوا أسلحة بيضاء من نوع سيوف لإرغام أحد الأشخاص على امتطاء سيارة سوداء إضافة لاستعمال مقبض سلاح ناري من نوع بندقية صيد لتكسير زجاج السيارة المستهدفة التي كانت مركونة قرب الرصيف. ليتم توقيف الشخص الذي تمت محاولة اختطافه رفقة زميله الذي كان يقود السيارة حيث أوضحا أنهما عمدا إلى سرقة كمية من المخدرات من ابن احد تجار المخدرات بجماعة سيدي العيدي، لينتقل هذا الأخير رفقة عصابته للانتقام فور علمه بنبأ الاعتداء على ابنه المتضررة .

هذا وانتقلت العناصر الأمنية بولاية امن سطات بالتنسيق مع عناصر الدرك الملكي لسرية سطات على الانتقال صبيحة يوم أمس الأحد إلى جماعة سيدي العيدي بحثا عن أفراد هذه العصابة الذين تم تحديد هوية العديد منهم وتحرير مذكرة بحث عنهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *