خطير. حليمة العسالي تفضح منهجية بنكيران في الإستوزار

4 108

 

 

أثارت تصريحات حليمة العسالي عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية، بخصوص طريقة رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، في اختيار وزراء حكومته، استياء عارما لدى شريحة واسعة من نشطاء في الفيسبوك.

وقد صرحت حليمة العسالي حماة الوزير المقال محمد أوزين، ليومية “الصباح، أن رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران لجأ إلى الإستماع على إنفراد إلى زوجات بعض المستوزرين قصد جمع معلومات كافية عن شخصهم قبل إقتراحهم على الملك محمد لتعيينهم وزراء.
وأفاد مصدر حركي، أن هذا التصريح برهان قاطع أولا على تدخل حليمة العسالي في اقتراح من تشاء من الأسماء إلى عبد الإله بنكيران لتقلد المناصب المهمة في الدولة دون اللجوء إلى الأمين العام للحزب امحند العنصر، ثم المنهجية الجديدة والغريبة التي اعتمدها الحزب الإسلامي في اختيار وزرائه، وهي الخلوة بزوجات الأسماء المقترحة في إخلال تام بالمبادئ التي يؤمن بها، وذلك قصد جمع المعلومات اللازمة عنهم.
وصرح ذات المصدر، أن هذه المنهجية تعد ضربا في تقارير الأجهزة المعنية بإجراء الأبحاث عن الشخصيات المرشحة للمناصب العليا، وتعد بدعة لبنكيران تحوم حولها الشبهات ما سبقه إليها أحد من العالمين.
وفي نفس السياق، تحدث المصدر نفسه عن كون هذه الطريقة ابتدعتها حليمة العسالي وفرضتها على بنكيران تهدف من وراءها إقصاء جميع الأسماء التي لا تتوافق معها الرأي، متسائلا المتحدث ذاته عن مدى استقلالية بنكيران في إتخاذ قرار التعيين وعن سر ضعفه أمام مقترحات حليمة العسالي.

4 تعليقات
  1. citoyen يقول

    qu est ce qu elle a cette revue????
    Elle commence a ecrire des absurdites

  2. citoyen يقول

    qu est ce qu elle a cette revue????
    Elle commence a ecrire des absurdites

  3. citoyen يقول

    qu est ce qu elle a cette revue????
    Elle commence a ecrire des absurdites

  4. youba يقول

    النفزاوي في كتابه الروض العطر في نزهة الخاطر أورد قصة جميلة عن مسيلمة الكذاب وسجاح التميمية فعلى اثر ادعائهما للنبوة اتفقا على اجراء مناظرة بينهما للكشف عن النبي الحقيقي فلجأ مسيلمة الى القبول بالمناظرة على شرط الانفراد بسجاح في خيمته لبعض الوقت للاتفاق على شروط المناظرة لكن مسيلمة الكذاب لجأالى حيلة إثارة مشاعر وأحاسيس سجاح بواسطة عطور خاصة جعلت سجاح تنسى ما جاءت من اجله وتستسلم لرغبة مسيلمة الذي تمكن منها جسديا وحين أذركت حجم خطئها طلبت من مسيلمة الزواج منها فقبل وفرض لها مهرا خاصا وهو اسقاط صلاة العصر عن بني تميم . اعتقد ان بنكران قرأ جيدا هذا المرجع الاسلامي وربما اتبع حكمة الانفراد بزوجات المرشحين للاستوزار لاستخلاص المعلومات الضرورية لذلك وكأن معلومات المخابرات والاجهزة الادارية غير كافية بحكم انها لا تدخل غرف النوم والله هذا من العجاب العجاب؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.