مقتل شاب مغربي من سطات في سوريا

صوة نجيب الحسيني

مصطفى العلوة

 

لقي شاب مغربي  ينحدر من مدينة سطات ، في عقده الثالث حتفه في جبهات القتال السورية إلى جانب الجيش السوري الحر، ضد قوات نظام الرئيس بشار الأسد الذي تشهد بلاده ثورة تطالب بتغيير النظام

 

 وفي السياق ذاته قالت عائلة الشاب الذي لقي حذفه  في سوريا تلقت مكالمة هاتفية يوم الجمعة 4 ابريل المنصرم بخبر استشهاده في ساحة القتال في الحرب الدائرة رحاها في سوريا بين قوات بشار الأسد وقوات الجيش الحر المعارض مفادها أنه توفي في ساحة القتال مضيفتا أن عائلة الشاب الذي يدعى قيد حياته ” نجيب الحسيني” قامت  بتلقي التعازي في وفاته ابنها،كما نظمت عائلته مؤبدة عشاء بهذه المناسبة الأليمة.

  

وقالت المصادر نفسها أن الشاب الذي توفي في ساحة القتال فهو من أبناء حي ميمونة يبلغ من العمر حوالي 36 سنة متزوج وأب لطفلين بنت وولد، والذي كان قد قضى أربعة سنوات بمعتقل غوانتانامو الأمريكي بعد أن اتهمته واشنطن بالانتماء إلى تنظيم القاعدةقبل أن يطلق سراحه السنة الماضية ،وانه كان في إبريطانيا قبل أن ينتقل الى أفغنستان وهناك تعلم فنون الحرب وحمل السلاح ، مضيفتا  أن الشاب غادر قبل خمسة أشهر منزله قصد مطار محمد الخامس الدولي في اتجاه دولة تركيا ثم في اتجاه الى سوريا حيث تسلل رفقة منسقي كتائب المقاتلين من شمال تركيا ، للانضمام إلى قوات الجيش الحر في القتال الذي تخوضه ضد الجيش النظامي السوري، وكان متأثرا بتيارات الجهاد الإسلامي وكان لا يخفي لدى حديثه مع محيطه رغبته في الالتحاق بكتائب المقاتلين الإسلاميين  من أجل القتال هناك ضد قوات بشار الأسد ونصرة الثوار، وزادت رغبته إلحاحا بعد علمه إقدام قوات النظام السوري على قتل الآلاف من السوريين بواسطة السلاح الكيماوي.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *