تطورات. نقابة ترد على إهانات المدير وتطالب برحيله .. وتعلن أسبوع الغضب بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمراكش

0 33

 

أصدر الفرع المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالمركز الجهوي لمهن التربية بمراكش بيانا ناريا أدان فيه السلوك الهمجي لمدير المركز، مطالبا بمحاسبته على ممارساته اللا تربوية وفق ما تقتضيه القوانين الجاري بها العمل، كما طالب برحيله حتى يكون عبرة لمن سواه، محذرا الجهات التي تحاول حمايته بطرق ملتوية من أن مصيرها سيكون هو الفضح والمحاسبة.

وشجب البيان ما تعرضت له عضو المجلس ومنسقة شعبة اللغة الفرنسية الدكتورة رشيدة القبعي من إهانة رعناء وتعنيف شديد من طرف مدير المركز مما تسبب لها في انهيار حاد نقلت على إثره وعلى وجه السرعة للمستشفى وهي في حالة صحية جد متدهورة.

إلى ذلك، أعلن المكتب المحلي الأسبوع الأول بعد العطلة، انطلاقا من 13 أبريل، أسبوعا للغضب، مؤكدا أن معركة الرحيل ستظل مفتوحة إلى غاية تحقيق النصر.

وفيما يلي بيان النقابة:

بيان استنكاري

على هامش اجتماع مجلس المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بتاريخ 31 مارس 2015 على الساعة الثالثة مساء بالمركز الرئيس تعرضت زميلتنا عضو المجلس ومنسقة شعبة اللغة الفرنسية الدكتورة رشيدة القبعي لإهانة رعناء وتعنيف شديد من طرف مدير المركز مما تسبب لها في انهيار حاد نقلت على إثره وعلى وجه السرعة للمستشفى وهي في حالة صحية جد متدهورة .
إن المكتب المحلي الذي عقد اجتماعا طارئا في نفس اليوم وهو يتتبع تطورات الوضع بالمركز منذ قدوم هذا الوافد الجديد وأعوانه يعلن للرأي العام الوطني والجهوي والمحلي :
– إدانته واستنكاره هذا السلوك الهمجي لمدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمراكش ويطالب بمحاسبته ورحيله حتى يكون عبرة لمن سواه.
– يعلن للرأي العام أن “المشروع” الوحيد الذي يحمله هذا الشخص هو القمع والترهيب والتعنيف والإقصاء وزرع الفتنة في صفوف الأساتذة والأستاذات وتعطيل الهياكل الشرعية وكسر معنويات المرشدين والمرشدات وإهانة الأساتذة المتدربين والمتدربات.
– يؤكد للمسؤولين وللرأي العام أن مسلسل التعنيف والمضايقة والترهيب هذا بلغ حدا لا يطاق، فهناك مجموعة من الأساتذة يعانون من انهيارات أرغمتهم على تتبع العلاج ،ونذكر على سبيل المثال لا الحصر ما حصل مع منسقة شعبة اللغة الإنجليزية التي اضطرت، بتوجيه من الطبيب ، لطلب الإعفاء من عضويتها في المجلس وتنسيق الشعبة بفعل مضايقاته الرعناء والمستمرة وحروبه القدرة التي لانهاية لها ..
إن المكتب المحلي وهو يقف على وضعية الشلل التام الذي يعرفه المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين وهياكله المعطلة منذ سنتين والعجز الواضح والفاضح والبين لرئيس المؤسسة عن تسيير مؤسسة من هذا الحجم بشكل مهني وفعال يحتكم للقوانين والهياكل:
– يحمل مسؤولية استمرار هذا الوضع السائب وما ترتب وسيترتب عنه من تبعات خطيرة على التكوين للجهات المسؤولة وطنيا ويدعو للتدخل الفوري والعاجل .
– يطالب برحيل مدير المركز ومحاسبته على ممارساته اللاتربوية وفق ما تقتضيه القوانين الجاري بها العمل ، ويحذر الجهات التي تحاول حمايته بطرق ملتوية من أن مصيرها سيكون هو الفضح والمحاسبة.
– يعلن الأسبوع الأول بعد العطلة أسبوعا للغضب ويؤكد أن معركة الرحيل ستظل مفتوحة إلى غاية تحقيق النصر.

يدعو كافة الأساتذة والأستاذات لوحدة الصف من أجل حماية مؤسستنا وصون كرامتنا من عبث العابثين وبطش الجبارين. ونؤكد لهم أن نضالاتنا مستمرة من أجل مراكز جهوية قوية ، مستقلة وفي مستوى انتظارات الوطن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.