ماذا يقع بجماعة سيدي عبد الله غياث.. النائب الأول بونيت يوجه رسالة نارية لرئيس المجلس بسبب مباراة توظيف

0 212

عبد الجليل بونيت النائب الأول لرئيس جماعة سيدي عبد الله غياث

رسالة مفتوحة لرئيس جماعتنا المحترم جماعة سيدي عبد الله غياث بإقليم الحوز.
الموضوع: ما يثار حاليا حول مباراة التوظيف التي أعلنت عنها الجماعة.
سيدي الرئيس: إلا ذمتي.
سيدي الرئيس منذ أن اتخذتم قرار الإعلان عن المباراة، وأنتم تتواصلون معي كنائب أول للرئيس من أجل إبداء الرأي في كل ما يتعلق بهذه المباراة. وكنتم تعبرون عن مخاوفكم، وكان جوابي لكم واضحا في كل مرة، أنتم الرئيس ومعكم عدد مهم من الأطر الإدارية عليها أن تتحمل مسؤوليتها بحكم منصبها وتعبر عن رأيها صراحة.
لكن للأسف وجدت نفسي مضطرا لأن أرافقكم يوم الاثنين 25 يناير 2021 من أجل أن تطلبوا من المسؤول عن الموارد البشرية تكليف أطر هذه الجماعة بدءا من مدير المصالح، من أجل البث ملفات المترشحات والمترشحين.
هنا سيدي الرئيس أكتشف العجب العجاب:
1- الإدارة الجماعية تعلن أنها غير معنية بالمباراة، بل لم تضع سجلا خاصا تدون فيه طلبات الترشيح للمباراة.
2- هذه الإدارة لم تعرف لغاية تاريخه عدد المترشحين في كل منصب.
3- الأخطر سيدي الرئيس الملفات التي وصلت عبر البريد المضمون : من رَخَّصَ وأمر بالاطلاع على محتوياتها في غياب الإدارة الجماعية. وقد اكتشفت ذلك صدفة ونبهت مكتب الضبط أنه غير معني قانونا بالاطلاع على ملفات المترشحين.
4- الآن سيدي الرئيس وقد بدأ التملص من المسؤولية، بل وبدأتم تعلنون أنكم لم تكونوا على اطلاع بمساطر وإجراءات الإعداد للمباراة، أنتم والإدارة التي تشتغل تحت مسؤوليتكم. فلديكم خياران: إما تأجيل المباراة. أو تحمل مسؤوليتكم رفقة إداريي الجماعة حتى تمر في أحسن الظروف. لقد أصبحتم سيدي الرئيس حديث الموظفين والمستشارين، وما زاد الطين بلة أن تصرحون أن النائب الأول للرئيس هو المسؤول وهو من يتتبع. وعبد ربه النائب الأول للرئيس يخلي ذمته من كل هذا العبث.
تقبل سيدي الرئيس فائق الاحترام والتقدير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.