قائدا التوامة و زرقطن يشرفان على مجموعة من التدابير و الإجراءات إستعدادا لحملة التلقيح ضد فيروس كورونا

0 297

على غرار باقي القيادات باقليم الحوز وبتراب جميع أنحاء المملكة، بدأت السلطة المحلية بقيادتي التوامة و زرقطن، التحضير والإستعداد، على قدم وساق ، من أجل اطلاق عملية التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد ” كوفيد 19 “، التي ستنطلق في الأيام المقبلة، باعتبارها الحل الأمثل لمواجهة انتشار الجائحة الوبائية.

وقد أشرف قائدا قيادتي التوامة و زرقطن، وفق مصادر متطابقة، على مجموعة من التدابير و الإجراءات، بمساعدة أعوان السلطة و أفراد القوات المساعدة، استعدادا لاستقبال الفئات العمرية المعنية الأولى بالتلقيح، كما حددتها السلطات العمومية المختصة.

و معلوم أن هذه العملية الوطنية التاريخية، ستستهدف ، في المرحلة الأولى، فئة عمرية معينة ، من المواطنين الذين تزيد أعمارهم عن 18 سنة، حسب جدول لقاحي من حقنتين، يفصل بينهما 21 يوما، بدءا من جنود الصفوف الأمامية من العاملين في قطاع الصحة والأمن و الدرك الملكي والقوات المسلحة والقوات المساعدة و رجال التعليم، وكذا الفئة العمرية التي تتجاوز 45 سنة، مع إعطاء الأولوية للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس، سواء في ميدان عملهم أو بسبب هشاشة بنيتهم الصحية.

وتجدر الإشارة إلى أن السلطة المحلية بقيادتي التوامة و زرقطن، منذ بداية انتشار وباء كورونا بالمغرب، وهي تبدل مجهودات جبارة ، بمساعدة أعوانها من مقدمين وشيوخ و أفراد القوات المساعدة، بمشاركة فعالة لرجال الدرك الملكي، وجمعيات المجتمع المدني ، لمواجهة انتشار فيروس “كوفيد19”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.