المكفوفون المعطلون حاملو الشهادات بمراكش يوجهون رسائل لمن يهمهم الأمر

0 420

من مجموعة الفتح للمكفوفين المعطلين حاملي الشهادات بمراكش الى الصحافة المغربية و العربية و الشعب المغربي الحر

لعل ما أببنا عنه نحن كمكفوفين من إتخاد جميع السبل لترسيخ فكرة ظل المسؤولين يبذلون قصار جهدهم لمحاربتها لا وهي كوننا فئة لها القدرة على الإندماج و العطاء بشكل يفوق ما يرونه في مخيلتهم و إعتقاداتهم و أول هذه الأشياء التي أبان فيها المكفوفون عن العزيمة و الإرادة الحقيقيين و رغم الصعوبات و العراقيل الواضحة التي ساهمت فيها الحكومة هو التعليم مما لاشك فيه أن الظلم و التميز اللذان تعرضت له التلميذة الكفيفة صفاء بلبوح التي تحدت جميع الظروف لتصل إلى مبتغياتها وللأسف صدمت بوصمة عار ستبقى في صفحات وزارة التعليم المغربية بل و الحكومة ككل.
و كما عودتنا الحكومة و صوصا وزارة السيد أمزازي الوصية على القطاع على نهج سياسات التملص من المسؤولية و الكذب على الرأي العام،فبعد الضجة التي خلفتها الفضية سارعت المديرية الإقليمية للتعليم بمراكش لنشر بلاغ كاذب ينفي مسؤوليتها عن ما وقع للتلميذة صفاء ثم تقرر بعد ذلك منحها نقطة 5 على 20 في اللغة الألمانية التي لم تجتازها صفاء بسبب لامبالاة المسؤولين و عدم أدائهم لواجبهم الوظيفي و بهذا الخصوص فنحن مجموعة الفتح للمكفوفين المعطلين حاملي الشهادات بمراكش نقول لهؤلاء أشباه المسؤولين وغيرهم:
أولا: إن المكفوفين و أولهم التلميذة صفاء ليسو بحاجة إلى مقاربة إحسانية بل لتطبيق القوانين و منح الحقوق
ثانيا: إن هذا التصرف غير مقبول تماما كونه خرق للقانون فكيف يمكن منح نقطة لمترشحة لم تجتز المادة أصلا وهو ما ينبغي محاسبة المتورطين فيه و في ضياع مستقبل هذه التلميذة ونحن نطالب رئيس الحكومة إتخاذ التدابير الازمة في الموضوع بإعتباره المسؤول عن ما يفعله وزرائه داخل الحكومة.
كما ندعو وزير التربية الوطنية لفتح تحقيق في القضية و محاسبة من هم وراء حدوث هذا المصاب الجلل و نلزمه بمقتضى القانون أن يتخذ ما يمليه عليه الواجب المهني و الوطني إتجاه التلميذة صفاء وغيرها من بنات و أبناء المغاربة.
كما نؤكد على ضرورة و حتمية إنصاف التلميذة صفاء ولا يمكن ذلك إلا بإعادة المادة وجوبا دون الحاجة إلى المقاربة الإحسانية أو التحايل على القانون وأخيرا نسجل إستيائنا و إستغرابنا لما أبان عنه أغلب مكونات المجتمع المدني من تقاعس و تنكر وتخلي عن مبادئ الدفاع عن حقوق المكفوفين الذين يتجرعون مرارة الذل و الهوان بالمغرب و السلام
إمضاء: مجموعة الفتح للمكفوفين المعطلين حاملي الشهادات بمراكش

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.