اطلاق مشروع “منصة شباب الصويرة”

0 147

 

تم، اليوم الجمعة بالصويرة آطلاق مشروع ” منصة شباب الصويرة ” الذي يهدف الى بناء قدرات الشباب في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني .

ويروم مشروع منصة شباب الصويرة، الذي أطلقته جمعية “أصدقاء الكلمة” ويتكون من عدة محاور، تعزيز تكوين وتوعية شباب وشابات إقليم الصويرة بأهمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني والفرص التي يتيحها، وكذا نشر الوعي بأهمية الريادة الاجتماعية والمبادرات الفردية في تنمية المجتمعات المحلية.

ويضم المشروع، الذي سيتم تقديمه خلال مجموعة من اللقاءات وورشات العمل ،ثلاث محطات أساسية، تهم مدينة الصويرة، وجماعة أقرمود وجماعة أكرض، (من 15 إلى 31 يناير الجاري) ،وسيستفيد منه أزيد من 100 شاب وشابة سيتم تعريفهم بمبادئ الاقتصاد الاجتماعي والتضامني والفرص التي يتيحها للشباب.

ويندرج مشروع منصة شباب الصويرة ، الذي ينظم بدعم من برنامج “حوار المتوسط للحقوق والمساواة” المنجز بدعم من الاتحاد الأوروبي، وبمساهمة وتنسيق من عدد من الجمعيات والجماعات المحلية، في إطار حملة “مبتكرو المتوسط من أجل التضامن”.

وتهدف هذه الحملة الإقليمية إلى أن تشكل عملا مشتركا ، تم تطويره وتبنيه من قبل قادة شباب من العديد من دول البحر الأبيض المتوسط ، خلال تمرين تشاركي تم تنفيذه في اطار مبادرة بناء القدرات حول تحديات الاقتصاد الاجتماعي والتضامني في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

وسيمكن المشروع هؤلاء الشباب من تنفيذ إجراءات التوعية والتكوين في إطار مشترك ، وفقا لمبادئ ومعايير الاقتصاد الاجتماعي والتضامني بغية تعزيز تنمية روح التضامن في مجتمعاتهم ، مع التأكيد على ريادة الأعمال لصالح الاقتصاد الاجتماعي والتضامني و الفرص التي يتيحها.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، أشار منسق “منصة شباب الصويرة” يوسف عكور إلى أن هذا المشروع يندرج في اطار الأنشطة التي تقوم بها جمعية “أصدقاء الكلمة ” بهدف تعزيز التمكين الاقتصادي للشباب (رجال ونساء) بالاقليم وتمكينهم أيضا من المستوى السياسي ، وإبراز أهمية التعرف على الفرص الكبيرة التي يوفرها الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

وأوضح أن إقليم الصويرة في حاجة ماسة لمثل هذه المبادرات الواعدة التي من شأنها تعزيز روح ريادة الأعمال الاجتماعية بين الشباب والاستفادة بشكل أفضل من الفرص التي يقدمها الإقليم أو مختلف المصالح الحكومية.

وأكد أن هذا المشروع سيشكل فضاء مناسبا لتعزيز قدرات الشباب في مجال ريادة المقاولة و المقاولة الاجتماعية، مع تنفيذ مبادرات ذات طبيعة اقتصادية من شأنها أن تساهم في استغلال الإمكانات المتنوعة التي يزخر بها إقليم الصويرة.

تجدر الإشارة إلى أن برنامج “الحوار المتوسطي للحقوق والمساواة” هو برنامج إقليمي للمساعدة التقنية يموله الاتحاد الأوروبي ، ويستمر ثلاث سنوات (2019-2022) ، ويهدف الى تعزيز دور منظمات المجتمع المدني على المستوى الإقليمي في بناء التنمية المستدامة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.