أكاديمية مراكش تكتسح جوائز المسابقة الوطنية لفن الخطابة باللغة الانجليزية لطلبة الاقسام التحضيرية بالرباط.

0 260

 

محمد تكناوي :

لم تكن إرادة الفوز بالرتبة الأولى في المسابقة الوطنية  لفن الخطابة باللغة الانجليزية لطلبة الاقسام التحضيرية في نسختها الثامنة التي جرت أطوارها بالمركز الوطني للتكوينات والملتقيات بالرباط  بالنسبة للطالب لعويسي ياسين إرادة شخصية بل إرادة مؤسسة وجهة خاصة بعد كلمة أحمد الكريمي مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش آسفي وتحفيز عبد المجيد العماري مدير ثانوية ابن تيمية للأقسام التحضيرية  أثناء حفل توزيع الجوائز على المتفوقين في المرحلة الجهوية التي جرت أطوارها يوم الجمعة 16 مارس التي أكدا من خلالها أن ممثلي جهة مراكش سيذهبون الى الرباط نهاية شهر مارس ليس للمشاركة ولكن للمنافسة والفوز وذلك بالنظر للمستوى الباذخ الذي اظهروه في مختلف مراحل الاقصائيات سواء المحلية والجهوية .

ولابد من التذكير أن هذه المسابقة هي تفعيل لمضامين  المذكرة الوزارية رقم 18-0149 والتي تستهدف الارتقاء بالأساليب والكفايات التواصلية وتعزيز الوعي الاجتماعي وتطوير مهارات الالقاء والخطابة للتلاميذ وتمكينهم من التعبير عن آرائهم ومشاعرهم حول قضايا اجتماعية عامة وكذا الرفع من جودة التكوين وتعزيز مكانة  اللغة الانجليزية بالأقسام التحضيرية.

 

الطالب لعويسي ياسين الفائز بالرتبة الأولى على الصعيد الوطني

 

الى ذلك شهدت ردهات المركز الوطني للتكوينات والملتقيات بالرباط صبيحة يوم السبت 31 مارس 2018 اجراء المسابقة الوطنية والتي شارك فيها  الخمسة الاوائل المتأهلين عن المسابقات الجهوية أي 26 مشارك عبر مرحلتين المرحلة الصباحية التي تم فيها الاستماع لعروض المتنافسين وتقييم أدائهم  حسب المعايير المدرجة في شبكة التنقيط وفي الفترة المسائية حيث تم ترتيب التلاميذ الستة الاوائل المؤهلين للنهائي حسب جودة مضمون خطابهم وطريقة أدائهم.

وكما كان متوقعا عرفت المسابقة النهائية هيمنة واضحة لممثلي أكاديمية جهة مراكش آسفي  حيث نال الرتبة الأولى التلميذ  لعويسي ياسين من ثانوية ابن تيمية للأقسام التحضيرية وهو بالمناسبة  يتابع دراسته بالسنة الاولى من علوم الرياضية  والفيزيائية وعلوم المهندس وهو من مواليد سنة 1999 في حين عادت الرتبة الثانية لمنصوري عمر وهو من ثانوية التميز بابن جرير.

وللإشارة ففن الخطابة بشكل عام هو من أنواع الفنون النثرية تروم التأثير وإقناع حضور الجمهور المتلقي، والتلميذ لعويسي ياسين الفائز والذي كان تبوؤه المرتبة الاولى منتظرا نظرا للمواصفات التي كان يتوفر عليها من حسن وجهارة الصوت وحسن المظهر والالقاء المحكم وصياغة مضمون عرضه بأسلوب جامع ومحترم لقواعد اللغة ولأصول المعالجة المنطقية والعلمية.

وقد حصل الفائز على جوائز قيمة عبارة عن حاسوب بمستلزماته ولوحة الالكترونية كما حصلت ثانوية ابن تيمية على مسلاط رقمي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.